۱۱ تیر ۱۳۹۷

من اهم الضرورات قطع الآمال عن الاجانب والاتكاء على الطاقات الداخلية

اكدسماحة آية الله العظمی النوري الهمداني ان مخطط الاعداء يتمثل باثارة التفرقة والخلافات في البلاد، مصرحا انه لاينبغي للبعض ان يعقد الامل على التفاوض مرة اخرى مع اميركا واذلال البلاد.

قال سماحة ایة الله العظمی النوري الهمداني، لدى لقائه عدد من الناشطين الثقافيين اليوم الثلاثاء، اننا قدمنا النصح للمسؤولين ان لايربطوا جميع الامور بالاتفاق النووي لان الطرف المقابل لايمكن الوثوق به وان النزعة الاستكبارية له لاتسمح له بنيل ايران حقوقها. 

و اکد سماحته:

ان مخطط الاعداء يتمثل باثارة التفرقة والخلافات في البلاد، مصرحا انه لاينبغي للبعض ان يعقد الامل على التفاوض مرة اخرى مع اميركا واذلال البلاد.

واضاف، اننا اليوم نقول للمسؤولين ايضا انه لاينبغي لهم ان ينخدعوا بالوعود وان لا يعقد البعض الامل بالدعوة للتفاوض مرة اخرى مع اميركا واذلال البلاد.

واكد على الاهتمام بنصائح وتوجيهات قائد الثورة، موضحا ان الجميع لاحظ مدى صحة وجهة نظره حيال المفاوضات لانه كان يرى خيانات اميركا منذ انتصار الثورة.

واشار الى الاوضاع الاقتصادية في البلاد، موضحا انه مكافحة الفساد لاسيما الاقتصادي منه هو مطلب شعبي فيما يريد البعض الصمت حيال الفساد. 

واكد المرجع الديني على ضرورة الاتكاء على الطاقات الداخلية وايجاد حلول للمشاكل في البلاد وقطع الآمال عن الاجانب.

ونوه الى ان تأجيج الفرقة والخلافات مخطط للاعداء، موضحا انه ينبغي للجميع التحرك وفق نهج قائد الثورة وعدم السماح للاعداء بركوب الموجة.

وشدد على التصدي بحزم لكل من يلحق الضرر باقتصاد البلاد كما ينبغي للمسؤولين اتخاذ خطوات سريعة لمعالجة المشاكل الاقتصادية وادارة شؤون السوق ودعم الشرائح الفقيرة.

عدد الزيارت : 239